المسؤولية الاجتماعية

مفهوم المسؤولية الاجتماعية للمصارف الاسلامية:
إن الاهتمام بالمسؤولية الاجتماعية في النظام الاقتصادي الإسلامي يعد واجبا اخلاقيا اصيلا ، فهى ليست دخلية عليه كما في النظام الرأسمالى.
وتستند هذه الأصالة إلى أن ملكية المال في المنظور الإسلامي تعود إلى الله عز وجل واستخلف الإنسان فيه، وبالتالي فإن الله سبحانه وتعالي له الحق في هذا المال وحق الله في التصور الإسلامي هو حق المجتمع.

وبناءً على هذه المرجعية، تعمل المصارف الاسلامية علي تحقيق الانماء الجاد وفق منهج وشرع الله عز وجل، ولذا فان الاحساس بالمسؤولية يتمثل في تحقيق الاهداف التى امر بها الله سبحانه و تعالى، وذلك بتيسير تداول الاموال و الانتفاع بها والعمل علي تحريكها و توظيفها في خدمه الافراد و المجتمع في الانشطة التي احلها الله.

ولهذا تنعكس الخصائص المتميزة للصيرفة الإسلامية على مسؤولياتها الاجتماعية والتى تتميز بدورها عن غيرها من المنظمات الاخرى.

من هذا المنطلق يمكن تعريف المسؤولية الاجتماعية بأنها تلبي المتطلبات الاجتماعية للاطراف المترابطة داخل المجتمع ذاته والمتأثرة بنشاطه على الصعيدين الداخلي والخارجي بهدف ارضاء الله و العمل علي تحقيق التقدم و الوعي الاجتماعي لافراده ومراعاة التوازن و العدالة والاهتمام بمصالح مختلف الفئات.

وتعرف المسؤولية الاجتماعية كذلك على انها : التزام تعبدي اخلاقي يقوم علي اثره القائمون علي ادارة المصارف الاسلامية بالمساهمة في تكوين و تحسين و حماية رفاهية المجتمع ككل ورعاية المصالح والاهداف الاجتماعية لافراده عبر صياغة الاجراءات و تفعيل الطرق والاساليب الموصلة لذلك، بهدف رضا الله سبحانه و تعالى والمساهمة في ايجاد وترسيخ التكافل الاجتماعي والتعاون والتقدم وزيادة الوعي الاجتماعي وتحقيق التنمية الشاملة.