المرابحة: هي عقد بيع سلعة محددة لقاء ربح متفق عليه مسبقاً بين الطرفين (الربح) تضاف إلى سعر الشراء الأصلي، و يستخدم هذا المنتج لتمويل مختلف الأنشطة التشغيلية للمتعاملين، حيث يقوم المصرف بشراء سلع أو أجهزة أو معدات لصالح المتعامل (الآمر بالشراء) وحسب المواصفات التي تحدد من قبل الآمر بالشراء مع وعد منه بشراء ما أمر به بثمن التكلفة مضافاً إليه الربح المتفق عليه، اما في حالة وكالة المرابحة فان المصرف يوكل المتعامل في حالات معينة بان يقوم هو بالشراء نيابة عنه.

من خدمات المرابحة التي يقدمها المصرف الاسلامي الليبي:
  • مرابحات دولية
  • مرابحات بالوكالة
  • مرابحة محلية شركات
بيع المرابحة: هو أحد أنواع بيع الأمانة ويكون ببيع السلعة بتكلفتها مع زيادة ربح معلوم متفق عليه بين الطرفين سواء كمبلغ مقطوعاً أو بنسبة من السعر الأول، وتنقسم المرابحة إلى:
  1. صيغة المرابحة البسيطة: وهي تتكون من طرفين يكون فيها التاجر بائعاً يمتلك السلعة دون وعد مسبق بشرائها من قبل المشتري (المصرف) فيبيع وفق الربح الذي يراه مناسب.
  2. صيغة المرابحة المركبة: وهي بين ثلاثة أطراف ، ويتقدم المشتري بطلب للمصرف الإسلامي الليبي لشراء سلعة معينة ليست في ملك المصرف، على أساس الوعد الغير ملزم فيقوم المصرف بشرائها وبعد أن يتملكها، يقوم المصرف ببيعها للمشتري الذي طلبها مع إضافة هامش ربح متفق عليه مسبقاً إلى تكلفتها
بيع المرابحة للأمر بالشراء:
هي بيع المؤسسة إلى عميلها (الآمر بالشراء) سلعة بزيادة محددة على تكلفتها مع تحديد تلك الزيادة (ربح المرابحة) في العقد وتسمى المرابحة المصرفية لتمييزها عن المرابحة البسيطة وتقترن المرابحة المصرفية بتأجيل الثمن مع أن هذا التأجيل ليس من لوازمها، فهناك مرابحة حالَّة أيضاً. وهي تتكون من ثلاثة أطراف هم ( البائع الأول، المشتري الثاني الآمر بالشراء، المصرف وهو المشتري الأول والبائع الثاني)، والمصرف لا يشتري في الغالب السلع إلا بعد تحديد المشتري لرغباته في الشراء، وتسمي أيضاً بالمرابحة المركبة.